وطنية

“أنفلونزا الخنازير” تغزو بشدة في المغرب .. تسجيل 5 حالات وفاة

أعلن أنس الدكالي، وزير الصحة، اليوم الخميس بالرباط، تسجيل خمس حالات وفاة بأنفلونزا “أش 1 إن 1” على مستوى البنيات الصحية العمومية والخاصة، مشيرا إلى أن حالات الوفيات هاته همت، بالخصوص، أشخاصا في وضعية هشة.

وأوضح الدكالي، في تصريحات صحافية، أن أنفلونزا “أش 1 إن 1” هو النوع المتفشي خلال هذه السنة، على غرار “باقي بلدان العالم”، مؤكدا أن وزارة الصحة “ستواصل جهودها في إطار اليقظة الوبائية”.

ودعا الوزير إلى مزيد من اليقظة من طرف هؤلاء الأشخاص، بمن فيهم كبار السن والأطفال بين ستة أشهر وخمس سنوات والحوامل والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة ومن داء السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية، والفشل الكلوي والجهاز التنفسي.

كما دعا وزير الصحة هؤلاء الأشخاص إلى اتباع “نظام صحي” من خلال غسل الأيدي عدة مرات يوميا، وتجنب الأشخاص المصابين بالأنفلونزا مع استعمال المناديل الورقية.

وذكر بأن وزارة الصحة تنصح هؤلاء الأشخاص بالتلقيح ضد الأنفلونزا خلال الحملة التي بدأت في موسم الخريف وما تزال مستمرة.

ودعا الأشخاص المصابين بالأنفلوانزا، والذين قد تتدهور حالتهم، إلى “زيارة، وفي أقرب وقت ممكن، قصد الاستشارة، العيادات والمراكز الصحية والمستشفيات القريبة منهم”.

وأكد الدكالي أن وزارة الصحة تواصل يوميا عملية اليقظة الوبائية على مستوى 375 مركزا صحيا لمتابعة تطور الأنفلونزا، مشيرا إلى أنه حتى 31 يناير كان هذا التطور عاديا مقارنة مع السنوات السابقة.

وأبرز وزير الصحة أنه كان هناك تأخر لمدة أسبوعين في ذروة الوباء هذا العام من دون تجاوز العتبة الوبائية بالنسبة للسنوات السابقة.

وذكر بأن وزارة الصحة تنصح هؤلاء الأشخاص بالتلقيح ضد الأنفلونزا خلال الحملة التي بدأت في موسم الخريف وما تزال مستمرة.

ودعا الأشخاص المصابين بالأنفلوانزا، والذين قد تتدهور حالتهم، إلى “زيارة، وفي أقرب وقت ممكن، قصد الاستشارة، العيادات والمراكز الصحية والمستشفيات القريبة منهم”.

وأكد الدكالي أن وزارة الصحة تواصل يوميا عملية اليقظة الوبائية على مستوى 375 مركزا صحيا لمتابعة تطور الأنفلونزا، مشيرا إلى أنه حتى 31 يناير كان هذا التطور عاديا مقارنة مع السنوات السابقة.

وأبرز وزير الصحة أنه كان هناك تأخر لمدة أسبوعين في ذروة الوباء هذا العام من دون تجاوز العتبة الوبائية بالنسبة للسنوات

الإعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: